الأحوال الجوية القاسية في أوروبا

الثلوج و العواصف تجتاح أوروبا

الأحوال الجوية القاسية في أوروبا
نشر في 18.12.2010 14:07:52 UTC
تم التحديث في 18.12.2010 14:07:52 UTC
أوروبا تحت وطأة البرد و الجو المثلج.

وصلت المواصلات في العديد من البلاد الأوروبية إلى نقطة التوقف و جرى تعطيل المدارس عن الدراسة.

و أدت عاصفة بيترا الثلجية سلبياً على الحياة اليومية في ألمانيا.

و اضطر مطار فرانكفورت إلى إلغاء 450 رحلة جوية و ما زال المئات ينتظرون فتح خطوط سكة الحديد التي توقفت عن العمل أيضاً.

كما جرت العديد من حوادث الطريق التي أدت إلى مقتل شخصين.

أما بريطانيا فتواجه أشد فصل شتاء منذ سنين.

إذ هطلت كمية من الثلوج تعد الأكثر منذ 25 سنة و وصل ارتفاعه إلى 60 سم.

و ألغيت رحلات الطيران في العديد من المطارات و العديد من رحلات القطار أيضاً.

كما أوقفت الدراسة لمدة يومين في 2000 مدرسة في كافة أرجاء بريطانيا.

في فرنسا اثرت الثلوج التي هطلت بغزارة على المناطق الشرقية إلى تأثر الحياة اليومية سلبياً. و أعلنت السلطات منع وسائل النقل الثقيلة من التحرك و اضطرت 3000 واسطة نقل ثقيلة بالوقوف على جوانب الطرق.

اما هولندا فتوقفت فيها رحلات الطيران و البر و القطار بسبب الجليد و الثلوج، و حصل 300 حادث نتيجة تجمد الطرق البرية.

و تأجلت بعض رحلات الطيران فيما وصلت حركة السير و رحلات القطار إلى نقطة التوقف.

و افاد المسؤولون انهم يتوقعون ان تزيد حركة السير بسبب عطلة أعياد الميلاد و حذروا السائقين من القيادة.

هذا و أثرت الثلوج على الحيوانات أيضاً إذ سقط حيوان ابن آوى في بحيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد ان انكسرت قطة الجليد المتواجدة تحته. إلا ان فرق الانقاذ انتشلوا ابن الآوى المسمى Holly من الماء، و علم انه بحالة صحية جيدة.